فن "السيطرة على النفس" فن يبحث في ذات الإنسان ويكشف خفايا أسرار النفس البشرية، فيعمل على تحويل سلبياتها إلى إيجابيات، ومواجهة مشكلات الحياة بصورة عقلانية معتدلة، وذلك من خلال بعض التدريبات الذهنية والحركية..

ما يميز فن السيطرة على النفس، أنه ابتكار مصري خالص، ابتكره المدرب المصري "مدحت حامد"، المحاضر الدولي بأكاديمية (ويدر) للثقافة الرياضية.

ولنا الحوار التالي معه:

بداية.. كيف بدأت فكرة فن السيطرة على النفس لديك؟

في البداية كان الأمر عبارة عن مجموعة من التدريبات البدنية مدمجة مع بعض التدريبات النفسية المقتبسة من علم النفس الرياضي، حينها استطعت أن أطور فكرة فن السيطرة الرياضي حتى أصبحت لها تمارين ذهنية في صورة تسلسلية تتناسب مع احتياجات الفرد، ثم قمت بتصميم تمارين خاصة من أجل تفجير واستنفار الطاقة الكامنة لدى المتدربين ذهنياً وبدنياً، وبهذا تكون لدي مجموعتين من التمارين بدنية وذهنية بدمجها معا كانت فكرة فن السيطرة.


وهل هناك تعريف محدد لهذا الفن؟

نعم، فهي عبارة عن رياضة ذهنية بدنية مدمجة من أجل تنمية وتنشيط القدرات الذهنية والبدنية من أجل كشف الطاقات الكامنة داخل الإنسان كي تتفجر، ففن السيطرة  يبحث في ذات الإنسان عما فقده في عجلة الحياة التي لا تتوقف، ففي ظل التقدم السريع الذي يشهده العالم فقد الفرد هدوءه واستقراره وتذوقه لجمال الطبيعة من حوله، بالإضافة إلى فقْده الرقي الروحي بعدما أخذته المادة.. فبات لازما أن ينطلق فجر جديد من أجل العودة للفطرة الأولى حتى نرى الأمور على حقيقتها في ذاتنا ومن حولنا.


وهل هذه فقط هي أهداف فن السيطرة؟

لا، فمن الصعوبة حصر الأهداف الإيجابية لفن السيطرة، فـطاقات الإنسان لا تنتهي بل تُكتشف يوماً بعد يوم، لكن يمكن القول أن فن السيطرة يهدف إلى الخروج إلى ساحة الفكر السليم وتنمية المهارات للابتكار، وتوجيه المتدرب لعدم الهروب من المشكلات الحياتية بل مواجهتها بصورة عقلانية معتدلة، وتعليم المتدرب كيفية تقبل ذاته مهما كان فيها من عيوب وكيفية التعامل معها وإصلاحها، وتوجيه فكر المتدربين نحو وجود طاقات خاصة بهم تميزهم ووجود طاقات تميز الآخرين عنهم، وإعطاء المتدربين فرصة لإظهار المواهب الدفينة لديهم.

كما يهدف إلى رفع كفاءة القدرات الذهنية والبدنية لدى المتدربين مما يؤهلهم للعمل في أي مجال من مجالات الحياة بحيوية ونشاط، وتوجيه فكر المتدربين نحو رفع مستوى الثقافة الخاصة لديهم، وبناء جسور الثقة بين الفرد والمجتمع.


نلاحظ تشابهًا بين فن السيطرة ورياضة اليوجا.. فهل هذا صحيح؟

بالفعل هذا صحيح، خاصة أن الهدف من الرياضتان متشابه إلى حد كبير، لكن فن السيطرة أوسع وأشمل في خطواته وأهدافه، ويختلف عن اليوجا بأن ليس له أصول دينية.


وكيف يعرف المتدرب أنه نجح في استيعاب فن السيطرة؟

يشعر المتدرب بعد انتهاء دورة فن السيطرة على النفس بتغير كبير في نظرته للحياة، بعد أن يكتشف قدرات جديدة لديه كامنة في شخصيته، وبأنه أصبح قادراً على السيطرة على انفعالاته النفسية غير المرغوب فيها وأنه واثق تماماً من نفسه.


أخيرا.. كيف يمكن لأي فرد أن يتعلم فن السيطرة؟

من خلال الالتحاق بالدورات التي تنظم في مراكز التنمية الذاتية مثل (مركز إشراقات للتدريب والتنمية البشرية)، ومن خلال عدد من المواقع الاليكترونية التي تتيح عدداً من محاضراتي، وكذلك من خلال كتابي "مقـدمة في فـن الـسيطرة على النفس". 

المصدر: محمد فاروق عجم
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 434 مشاهدة
نشرت فى 12 مارس 2015 بواسطة zatak

ساحة النقاش

"ذاتك" للتنمية البشرية

zatak
بوابة ذاتك هي إحدى بوابات التنمية المجتمعية "كنانة أونلاين"، وهي تهتم بنشر المعارف في مجال التنمية البشرية من أجل خلق أجيال جديدة قادرة على تحديد أهدافها وبناء مستقبلها. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

988,152